هناك شائعات أن شرائح السليكون المبنية على بنية 14 نانومتر من معالجات Rocket Lake-S الجديده لا تحتوي على أكثر من 8 أنوية داخل وحدة المعالجة المركزية ، مما قد يجعل مديري منتجات Intel يواجهون بعض المشاكل في تقسيمات بين امتدادات العلامات التجارية Core i7 و Core i9 . فرقائق Core i9 من الجيل العاشر الحالية تأتي مع 10 أنوية / 20 مسار للمعالجة ، ومعالجات Core i7 تأتي مع 8 أنوية / 16 مسارللمعالجة ، في حين أن معالج Core i5 من الجيل العاشر تتمتع 6 أنوية / 12 مسار للمعالجة ، ولن يتغير هذا الأخير مع الجيل الحادي عشر من “Rocket Lake”. ولكن مع ذلك ، فإن ما سيتغير هو عدد المعالجات الأساسية لمعالجات Core i7 و Core i9 ، وفقًا لشريحة خريطة طريق مسربة تم تسجيلها بواسطة VideoCardz.


حيث توضّح هذه الشريحة عدم وجود أكثر من 8 أنوية “Cypress Cove” على معالجات “Rocket Lake-S” ، لتكون بذلك معالجات الجيل الحادي عشر من فئة Core i9 تأتي مع 8 أنوية / 16 مسارا للمعالجة . ونزولاً للسلاسل الأقل مع ذلك ، ستأتي معالجات الجيل الحادي عشر من معالجات Core i7 عبارة عن 8 أنوية / 12 مسار للمعالجة . لا نعرف كيف سينعكس هذا على الأداء أو كيف ستتمكن الشركة من تفعيل هذا ، لكن إنتل ذكرت تلميحات تجاه هذه النقطة مع الجيل العاشر من Core “Comet Lake”، حيث يمكن للمستخدمين تفعيل وتعطيل HyperThreading (HTT) على أساس كل نواة .


الجدير بالذكر أن هذه الخاصية لم تكن متواجده في السابق ، حيث سمحت الأجيال القديمة من معالجات Intel فقط بالتبديل الكامل لخاصية HTT ، أي أن المستخدم يُمكن له تفعيل أو تعطيل الخاصية على المعالجات جميعهاً دفعة واحدة فقط ولا يُمكنه الإختيار فيما بينها . ورجوعاً للجيل القادم ، فهذا يعني أن أربعة أنوية من أصل 8 أنوية من تلك الموجودة على شرائح Core i7 “Rocket Lake-S” سيتم تعطيل خاصية HTT بشكل دائم فيها . نتوقع أن يكون اثنان من هؤلاء الأربعة على الأرجح من الأنوية المفضلة للمعالج ، وهي تلك الأنوية القادرة على الحفاظ على أعلى ساعات للتعزيز تحت خوارزمية Turbo Boost Max 3.0 ، والتي سيرسل إليها نظام التشغيل أقصى الأحمال للتعامل معها ، وهو ما يعني أن أدائها سيكون أقل بدون تلك التقنية ، لتضع بذلك فارق الأداء بين السلسلتين .

المصدر