أفادت وكالة أنباء كيودو الأمس/16 ديسمبر أنه وجه إلى المدعو شينجي آبو رسمياً اتهامات بالقتل ومحاولة القتل والحرق العمد والكسر والإقتحام الغير قانوني وانتهاك قانون حيازة الأسلحة الياباني الذي يمنع حيازة واستعمال أسلحة نارية أو سيوف. ويذكر أن قد تقرر الأسبوع الماضي الكفاءة العقلية للمشتبه به وراء حريق كيوتو أنيميشن من قبل الخبراء الطبيين وبهذا يمكنه تحمل المسؤولية الجنائية عن الهجوم المفتعل وهو أحد أسوأ حالات القتل الجماعي في اليابان بحسب ما ذكرته وكالة كيودو.
أوضحت المحكمة العليا أنه بسبب جدية القضية قد تستغرق المحاكمة بعض الوقت. رغم أن القضاء والمدعي العام ومحامي المدعى عليه والقاضي يؤدون الترتيبات التمهيدية لما قبل المحاكمة لأجل تسريع المحاكمة عندما تتوجه أخيرًا إلى المحاكم وأردفت المحكمة العليا أن من خلال هذه الترتيبات سيتم وضع خطة محاكمة بعد أن تحدد الإدعاءات ويطلب فحص الأدلة من قبل الطرفيين المعنيين وإصدار أمر بفحص الأدلة وإلى آخره من الإجراءات القضائية.
التهم الموجهة إلى المدعو شينجي آبو تشمل إضرام الحريق في مبني كيوتو أنيميشن في 18 يوليو 2019 وقتل 36 موظفاً من ضمنهم المخرج ياسوهيرو تاكيموتو ومصمم الشخصيات فوتوشي نيشيا ومدير الإنتاج كيسوكيه يوكوتا ومحاولة قتل 32 آخرين.
اعتقلت الشرطة اليابانية شينجي آبو وهو يبلغ من العمر 42 عاماً في مايو الذي أشتبه به أنه استخدم البنزين لإشعال النار ونقل إلى مستشفى وخضع للعلاج جراء إصاباته بحروق بالغة وتم استجوابه من قبل الشرطة بعد أن تعافى بدرجة كافية واعترف بإضرام النار في المبنى معللاً أنه اعتقد أن بإمكانه قتل العديد من الأشخاص باستخدام البنزين وفقاً لما نقلته وكالة كيودو عن الشرطة.
وفي تعقيب له على تطور الأحداث قال رئيس كيوتو أنيميشن هيدياكي هاتا لهيئة NHK أن التفكير في الألم الذي تعاني منه عوائل وأحباء المتضررين لأمر موجع بالفعل وأنه لا توجد طريقة لإعادة الزمن للوراء موضحاً أن التصرف الوحيد المتاح هو إتخاذ الإجراءات وفقاً للقانون.

المصدر